topbella
يا شَديدَ الْقُوى وَيا شَديدَ الْمِحالِ يا عَزيزُ يا عَزيزُ يا عَزيزُ ذَلَّتْ بِعَظَمَتِكَ جَميعُ خَلْقِكَ فَاكْفِنى شَرَّ خَلْقِكَ يا مُحْسِنُ يا مُجْمِلُ يا مُنْعِمُ يا مُفْضِلُ يا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ سُبْحانَكَ اِنّى كُنْتُ مِنَ الظّالِمينَ فَاسْتَجَبْناهُ لَهُ وَنَجَّيْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذلِكَ نُنْجِى الْمُؤْمِنينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ .

تمشي إليك توسلاً خطواتي


.
.
.

نبتدء في كل سنة هجرية
ذكرى سيد الشهداء
ملحمة الخلود والتضحية

.
.
.
لطلما تدمي قلبي هذه الذكرى كثيراً
وهي باقية مدى الدهر وفي كل حين ووقت
لكنها تُرَسمَ باللوعة في هذه العشرة الأوال من شهر السنة الأول
.
.
.
وتعودنا أن نخذ عبارات الحزن والولاء والمولاه لاباء عبدالله
في كل شيء
فنرتدي السود
ونعلن الحداد
ونشاركهم الحزن

.

.
اليوم قبل أن أذهب إلى مأتم أبا عبدالله سلام الله عليه

فتحت بريدي الالكتروني المـاسنجر

فشدني [معرف]عزيزتي
Pen Sledom

فقد كــان

تمشي إليك تَوسلاً خٌطواتي

.

.

ظلت العبارة تتكرر في ذهني

فقد احببتها من اول وهلة

لتكون الآن بداية إلهام خجول


.

.

.

تَمَشَي إَلَيـكَ تَوسُـــلاً خَـــطَــوَاتي
تَجَتـــازُ صَــرَحَ الحَــقِ بَالعَبراتِ
.
تَتوَسَمُ الحُزَنَ المَـــرَيِرِ قُلـــُوبـَـنا
وَ وِسـَــامَها دَمُ الشَــهِيد الَهـــَادِيِ
.

وَالى السـَــوادِ تَقــَـدَمَتَ خَطَوَاتَناَ
لَوَن الحِــــدَادِ شِــعَارَها الـــبَادِي
.
أَ[حُسَينُ] يَارُوحَاً تَعِيشُ بِجَوفَنَا
وَحَيَاتَنَا أَنَتَ الَحـَـبيِبُ الـَـــزَاكِي
.
تَتلــَـــون الأَحـَـزَانُ فِي أَعـَـماقِنا
ذِكــرَى بِأَعَلاَمِ الَسَوُدِ وَاَلمأسَاتِ
.
نَبَكِي جِرَاحَكَ بِسَمعَنا وَدُمُوعَنَا
نَبَكِيكَ وَالَصَرخَة تَضُجٌ الَوَادِي
.
مِا زِلِت مَلحَمةَ الخَلوُدِ لِيَومِنــَـا
وَ لِغداً تَظــلُ بِكنَهتِي وَ حَيَاتِـي
.
فَأَنَا حٌسَينِيِ الَهَوى فِي دَاَخـِـليِ
وَبَظَاهِري رِآياِت الحُسيِن شِعَاري

.


السلام على الحسين
وعلى علي أبن الحسين
وعلى أولاد الحسين
وعلى أصحاب الحسين
.
.
.
للأمانة : الصورة من تصاميم أختي العزيزة جود

ع ــامُ مضى يا أخي


.

.

.
من 29/12/1429هـ

إلى 29/12/1430هـ

عام مضى ,,,

نعم
عامُ مضىَ يا أخي
وذِكرُك في القلبِ يعتلي
وصورتك في الأركان راسخة
وبسمتك مل الزوايات الخُلي
.
.
.
سأعيش محرم هذا العام .. وكل أيام العام
كما عشته العام الماضي
لحظة بلحظة .. ودمعة بدمعة .. وحسرة بحسرة
فمصائب آل البيت هونت مصيبة فقدك ..
لأعيش مع أحزان زينب العقيلة حزن آخر
أشد لوعة وأكثر حرقة مما عشته سابقاً


.
.
نتذكرك في كل جلسة ..
في كل يوم .. في كل حدث ...
في كل ابتسسامة .. في كل حزن ..
في كل شدة .. في كل حاجة
في لمسة حانية لقبرك ..
وفي آية تتلى لروحك ..
وفي دعاء كنا نسمعه بصوتك ..


فراقك جرح لم يندثر إلى اليوم .. ولن يندثر



رحمك الله يا أخي الحبيب ,,, وأسكنك فسيح جناته
مع محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين



مـشاركتي بحفل التفوق .. بصمة جميلة

.
.
.
.
قد نمتلك قوقعة صغيرة
لاتحمل أي من الدرر بداخلها
إلا أنها تترك بصمة بمقدرها بالنسبة لنا
.
.
.
هكذا كانت مشاركتي بحفل التفوق
وان كانت في نظر الكثيرون عادية وقد تحدث للكثيرات
وإنما كانت لي بصمه
.
.
.
أستدعتني أحد معلماتي العزيزات للمشاركة في حفل التفوق الذي أقامته مدرسة بلدتنا الثانوية للمتفوقات يوم الاربعاء الماضي, والتي كانت قبل حوالي الـ 7 سنوات مدرستي الثانوية
.
.
شعور جميل بتواجدي هناك
بمقابلة معلماتي
وبالحوار الذي أقيم معي كاكوني طالبة متفوقة
>> ويقولون مبدعة ^_^
.
.
حينما قدمتني مقدمة الحفل استاذتي الفاضلة بالثناء والمدح في شخصيتي
أصابتني نوبة خجل شديد^_^
فالحفل اكتض بمعلماتي - وامهات كثيرات
.
.
.
والحمد لله
وفقت لكم كلمة قد تضيف طابعا لعزيزاتي الطالبات المتفوقات
وان كانت لم تتجاوز الـ 5دقائق
وقت جميل قضيته في ساعات قصيرة
وترك لي بصمة جميلة
سأظل أتذكرها
.
.
.
فشكراً لكن مدرساتي

[تقرير] ..ورشتي البسيطة




الحمد لله



وفقت في إعداد ورشة عمل بسيطة بواقع 3 ساعات
لمجموعة من فتيات نادينا المبدعات بالتمثيل
تناولنا فيها جانب نظري لبعض النقاط الهامة التي يجب على المبدعة في التمثيل (الممثله) اتباعها ومعرفتها ..
وبعض التمارين التي تكسبها طلاقة جسمانية وأدائية






بالإضافة إلى جانب عملي تطبيقي لاداء بعض المشاهد باختلاف اتجاهاتها






والحمد لله وفقت في ذلك

وأنا سعيدة جداً بهذا الانجاز البسيط الذي حققته



واستكملت من بعدي عزيزاتي
Pen Seladm
وفلور هارت
بورشة عمل بواقع 5 ساعات في الانشاد والاداء الصوتي
وكانت رائعة جداً استفدنا كثيراً فيها واستمتعنا



وعقبال مشاريع اكبر يا واعدات ^_^

[مبدعــات] .. على خشبة المسرح


أطلت الغياب عن مدونتــي
.
.
وعدت لها .. متأهبة ليومي هذا
.
.
.
.
اليوم أنا ورفيقاتي مشرفات النــادي سأنعد ورشة عمل قصيرة لتنمية وصقل مهارات وفن وموهبة التمثيل لعددد من فتيات النادي المبدعات في هذا الجانب
أسميتها
[مبدعات] ... على خشبة المسرح
والتي ستكون ليومين بواقع ساعة ونصف يومياً
.
.
موعدي معهن في 3.30 مساءاً
وسوفيكم بالتطورات هنا
دعواتكم
مرسلتكم من مقر ورشة العمل
بسمة الدنيا

ألون يومي ,,

.
.
أونتــي الأخيرة
.
إفتقدت اللألون في حياتي
.
فيومي بــات لون واحد لايتغير ...
.
البيت .. أنام ساعاتي .. وأصحى ساعاتي الأخرة .. أنهي أعمال المنزل .. واقضي وقت على الأنترنت
.
.
.
قررت من اليوم أن أعيد الألوان إلى يومي
.
فقررت بالامس الذهاب إلى مكــانين ^_^
.
.
صحوت في 8.15 صباحاً بإعتلاء لهاتفي المزعج
وإذ بها أحد زميلاتي بالروضة (حيث أنني قضية فترة عمل قصيرة في روضة الاطفال القريبة من بيتنا في بداية تخرجي)
.
سئلتني عن بطاقات الاطفال التي أعددتها بالسنة الماضية هل لازلت أحتفظ بها؟
فكان جوابي بـــ [لا] .. رغم أني أحتفظ بكل حاجيتي وما أعمله .. لكن لعطل الجهاز ضاعت الاعمال
فطلبت مني أن كنت أستطيع إعداد شبيهات لهن . فرحبت
قمت .. أخذت جرعت نشاط سريعة
وأبتدئت بعمل البطاقات لها وانهيتهم في 10 دقائق .. وأرسلت أخي الصغير ليعطيها إيهم بالروضة
.
.
دوش دفئ سريع كان بعدها ..
وتجهيزاتي لأنطلق في 9 صباحاً إلى مركز الأحتياج والنمو في الإشراف التربوي بمنطقتي
.
.
رغم أنــي كنت أعلم نتيجة هذا المشوار مسبقاً ^_^
(إلا أني .. أردت أن لا أتكاسل .. وإذا ضاعت الفرص أقول ليتني)
أستفسرت عن أمور وددت معرفتها .. عن فرص المعلمات البديلات والعقود وغيرها...
ورددت يا ليل ما أطولك ^_^
.
.
خرجت من هناك لأذهب إلى
.
.
.
.
جامعتي الحبيبية
>> صج دّوارة ^_^
فقد كنت مشتاقة لرؤيت صديقات هناك
.
.
كانت كل واحدة تقنط في محاضرتها وكلاسها
.
.
في البداية كنت أود مقابلت أحد العزيزات ممن تعرفت عليهن بالشبكة ولم أقبلهن (فجر الشبكة الجديد)
هاتفتها .. فقالت لي : تعالي لنا في المعمل >> طبعا هي طالبة طب
أنطلقت إلى مبنى الطب ... والذي لم أحضى برؤيته مسبقاً
ومن هنا كــان الطريق

لكن لم أذهب للمعمل >> خفت في جثة مني ... مناك وتالي أتصروع ^_^
أنتظرتها دقائق إلى أن أنتهت فجاءت لي
كانت جميلة .. وبشرية .. وحبابة جداً
وكــان في أنتظارها كلاس أخر ..
.
.
في نفس الوقت هاتفي يرن وإذا بها الجميلة ( عبق الرياحين) إيضاً إحد معارفي بالشبكة ..وكان لي لقاءت مسبقة معها .. أخبرتها أني في مبنى الطب فقالت :: بعييييييد ^_^
فودعت فجر على أمل اللقاء بعد الكلاس وأنطلقت إلى عبق في المبنى الأول قابلتها تحدثت معها ومشينا
ولكن النذير كان ببدأ محاضرتها يرن ^_^ >>> مساكين مايلاقون فشه
رفقتها المشوار إلى محاضرتها ثم نزلت عادئدة إلى المبنى الثاني
.
.
وددت كثيراً أن أقابل صديقتي الحبيبية فاطمة والتي أصبحت الأن معيدة في قسم الرياضيات بالجامعة
ولكن للأسف لم أحضى بذلك
فمكتبها مغلق .. يبدوا أن لديها كلاس :)
شدني الحنين إلى المبنى الثاني
فذكرياتي الدراسية كلها هناك ...
جلست قليل من الوقت بالقرب منه
متبادلة الرسائل مع غاليتي إيمان
فا إيمان تقطن في قاعتها التي كانت تود الهروب منها
لكن لا مفر .. عليها أن تنتظر إلى الساعة 12
هنا جلست أتذكر .. و أبتسم
فقد كنت أسمي هذا المكان بــ : طريق الحب
فكنت أرى المخطوبات والمحبين دائما يقنطون هنا .. للمحادثات الهاتفية لهدوء المكان
.
.
كانت جلستي قصيرة الوقت إلى أن أنهت فجر كلاسها وأتت لي
كان الحديث معها ممتعاً جداً ..
لكن تعبت في محاولة التذكر في إين رئيتها مسبقاً ؟؟
فشكلها مألوف جداً بالنسبة لي ..
.
.

,

أتصلت إيمان بعد أن فرج الله كربها وأعتقتهم الدكتورة وأبت أن تأتي فمبنى الطب بعيد

>>> كسولات .. أنا ضيفتهم وأروح لهم ^_^

أشتقت كثيراً لإيمان .. قابلتني بابتسامتها الجميلة وحضنها الأخوي

ترافقنا جميعا إلى مبنى الطب .. لترينا فجر معاملهم وقاعاتهم

والمحاولات تجتاحني من الطرفين بالبقاء إلى الساعة 2

وكــان ردي : بروح لأميمتي ^_^

ودعت فجر في 12.15 عند مبنى الطب

ذهبت برفقة إيمان وصديقتها زينب إلى بوابة المغادرة

ودعتهم في 12.30.. وأنصرفت

.
.
.
وصلت إلى المنزل في 1
أديت الفرض
تناولت الغداء برفقة أخي اللطيف عبدالله
والذي أثقلت رأسه بندب حظي ^_^
.
قابلت الشاشة قليلاً
ثم قمت بتجيهز بضع ملفات للنادي تحتاج إلى إنهاء
عملت فيها بعض ما يعمل
إلى أن غلبني النعاس في 4.30
نمت .. مستيقضة في 6
أديت الفرض ...
وأنطلقت لأعمال المنزل ..
ثم للكي .. فالكثير من الثياب تنتظر الكي
انتهيت قبل قليل
وها أنا في صفحات مدونتي الجميلة :)
الآن سأعمل و أنهي مستلزمات لدوام النادي بعد غدا
وأخلد بعدها للنوم
لبد يوم جديد بألوان جديدة
....
...
..
.
همسة ::
الحيــاة لن ترينا جمالها إلا إذا كانت نفوسنا وقلوبنا مراءة لهذا الجمال

نـَـفَساً عَمَيِق ,,,


.

.

غــرقت في سبات عميق

.

.

والآن ... أنا أصحو

لإعود لكل شيء

فلا أجعل للمل طريقاً إلى قلبي

.

.

قررت أن أعود لمدونتي التي هجرتها قليلاً رغم حنيني لها

وقررنا أن نعود للنادي بعد إجازة طالت

وقررت أن أوزاول عمل أهدر فيها أوقاتي .. بدلاً من ندب البطالة

.

.

.

ومن هنــا كانت البداية ~~~

لأجلكم أحبتي ,,,


.
.
أحبتي
ياقلوبٌ أعشقها
لا تقلقوا
ولا تخفوا على قلبي
.
.
Pen Sledom
سأكون بخير حبيبتي بدعواتكِ وإحساسكِ الجميل
.
.
Flower of hearts
يامن خاطبتني : لما قلبكِ يتألم ؟؟
ولما أنتِ حزينة ؟؟
لا أستطيع أن اراك هاكذا فقلبي يستمد القوة من قلبك
و يامن كتبتِ مٌعرفكِ بالماسنجر رسالة جميلة لي
( قلبكِ طاهر يا صديقتي ميوووو )
حبيبتي .. أستمد الطهر من قلبكِ ... وفيوضاتِ دعواتك ِ
.
.
فاطمة
قالتي لي حينما سمعتي صوتي الحزين (باااري روحش عمرية ) ....
لاتقلقي ياقلبي الجميل ... سأكون بخير
.
.
أحاسيس مجروحة
قالتي لي ( قلبك يتألم !!!... همزيه ^_^) ...
وكيف لقلباً يلاقي خفة قلبكِ الجميل ان لايبتسم
.
.
يامن كنتم لي روحاً وقلباً
.
.
.
لكم جميعا ً ..
رغم الألم الذي بداخلي
رغم أحاسيس الضيق
سأكون بخير ..
وسأبتسم
فالحياة تخبئ لنا الكثير ...
مما يصعب علينا مواجهته ...
ولو واجهناه سنكون قاسين على قلوبنا وعلى أشخاص أخرون قبل قلوبنا
هكذا هي الحياة ..
وألطاف الرب تحيطنا دائماً
.
.
.
وفي النهاية
كما وضعتها للجميع في مٌعرفي ...
كم هو مؤلم أن تجرح قلباً أحبك ,,,,
فعذراً بوجنتي خجل يا [هذا] القلب
.
.
دعواتكم أحبتي

قلبي متألم


قلبي بالحزن يتــألم .

.

وجدان الحياة تضيق من حولي


تعتصر مشاعري وأحاسيسي

.

أعذروني أحبتي


من كنتم تعاتبوني على هذه الكلمة



ولكن



كمــ أنـــا حزينة



وحزينة جداً


شاركو بالحملة التضامنية لمحاكمة الشيخ توفيق العامر




الشيخ توفيق العامر

شخصية معروفة ومميزة


ففي القطيف يفتخرون بوجود الشيخ نمر النمر

ونحن في الأحساء نفتخر بوجود الشيخ توفيق العامر


ضحى بحريته من أجل حقوق الشيعة في الأحساء

سجن ثلاث مرات


المرة الأولى لمدة 24 ساعة بسبب معرض وحي عاشوراءالذي يحوي لوحات فنية ومجسمات تحكي مأساة سيد الشهداء الإمام الحسين - عليه السلام -


والمرة الثانية لمدة أسبوع بسبب انتقاد البيان الذي اصدره 22 عالم سعودي بتكفير الشيعة


والمرة الثالثة لمدة 11 يوم بسبب الشهادة الثالثة في الأذان


و في تاريخ 1/11/1430 يوافق 20/10/2009سيتم محاكمة الشيخ توفيق العامر في الإدعاء العام بالأحساء بتهمة التحريض على النظام

علماً أن الشيخ ألقى خطبة صلاة الجمعة في مسجد أئمة البقيع طالب فيها بالمشاركة المدنية وطالب بإلغاء التميز الطائفي وإعطاء الشيعة حقوق المواطنين

وطالب بطريقة سلمية ولم يدعو للفتن والتمرد


فافتتحت حملة للتضامن معه

شارك بالتوقيع في حمــلة التضامن



طريقة التوقيع بالحملة

1- الدخول على الرابط السابق

2- من أعلى الصفحة أختيار التسجيل

3-اختيار الفئة العمرية

4-الموافقة على الشروط

5- تعبئة حقول التسجيل

6- تنشيط العضوية من خلال رسالة البريد الإلكتروني

7- من اعلى الصفحة اختر تسجيل دخول وسجل دخولك

8- اختر حملة توفيق جابر العامر

9- اضغط على التوقيع على الحملة

10- قم بتعبئة حقول التوقيع


الشيخ توفيق العامر ..ضحى ليضمن للشيعة حقوقهم المهدورة

أفلا يستحق منا التضامن ؟
منقول

لقاء الأحبة ,,,

.
.
.




في سنوات الدراسة المدرسية كنت أمتلك صديقات كثيرات



تجمعنا على قلب واحد ... وحب واحد



تحت مسمى



شلة المرح



وفي أبياتي أسميتهن
13 قمر



فقد كنا 13 فتاة مرحة







ذكرياتُنا كانت جميلة



كنا نقلب المدرسة رأساً على عاقب



== بس شاطرات بعد ماشاء الله علينا








تخرجنا من الثانوية



فرقتنا الأماكن ... والمشاغل .. والحياة



فنحن بين عازبة ومخطوبة .. ومتزوجة وأم



فـ أنا وصدبقتي الغالية أم بهاء التحقنا بالجامعة في كلية العلوم لندرس الرياضيات



بينما جوجو وأم فاطمة وأم ليلى وأم مريم ولولو التحقوا بكلية العلوم الزراعية في نفس الجامعة



د. زينب .. أتجهت إلى الدمام لدراسة الطب الموازي .. بعد أن فقدت الفرص بالقبول


و أم سجى .. درست بكلية التمريض .. وهي الأن ممرضة ناجحة



و فاطمة أم محمد غادرتنا إلى جدة برفقة زوجها الذي يعمل هناك.. واكملت دراستها هناك بكلية الحاسب



أما جيهان ونجمة فكانوا بركب الرياضيات في كلية البنات العلمية



وإيمان تمسكت بجلم الطب ... وبدت درساته بالرياض بعد 3 سنين من تخرجنا بالثانوية







بقيت حورية التي درست دبلوم حاسب في معهد لمدة سنتين




.
.


كنا نشعر بحنين للمدرسة وجمعتنا في فصل أو فصلين متقاربين ..



الحمد لله ....
رغم تقلب ضروف الحياة



ودرازن العيال الي ورا صديقاتي ^_^







إلا أننا نوفق بين الحين والاخر نجتمع .. نتسامر .. نعيد الذكريات
.
.
.


بالليلة المــاضية (ليلة الخميس)



كــان لنا لقاء في منزلي .







رغم أن الكثيرات لم يحضرن



فإحدهن لاتستطيع مفارقة زوجها لانه سيذهب بالفجر الى عمله البعيد



والاخرة لم تتوفر لديها وسيلة مواصلات لكون سكنها الحالي خارج البلدة



واخرى ابنتها مريضة (شافها الله)


واخرى بالدوام ..




وهلما جرا




أول الواصلات كانت غاليتي أم بهاء .. يرافقها مولودها الجديد محمد ..
بهاء (فديته) لم يحضر = أسمنه كبر لازم نتغطى منه ^_^
>>> أموت بهالولد أنا




وصلت بعدها أم حسين والجميل حسوني بابتسااامته الدائمة







أم فطوم ام الـ3 بنات جائت برفقة ابتيها فاطمة و اتوم === بس صدرت جنى ماجابتها ^_^







ولولو جات بشنطتها >>> تحيى العزوبية





استمتعنا بالاحاديث الجميلة .... ومعرفة احوال بعضنا البعض







كــانت فطومي أول من إبتسمت لها عدستي



بعدها أختفت ... فقد ألهاها اللعب بالخارج مع إبنت أخي الصغيرة


تناولنا بعدها عشاء بسيط طال الجلوس على مــائدته ... فالكلام لا يحلو إلا عند الأكل

>> طبخي على قدي

حسون أبى أن يشاركنا العشاء ... فقد غلبه النعاس ... وراح في نوم عميق


أما محمد الصغير فدخل في أسطوانة بكاء تناقلته الأيادي لتهدئه




أطوم شاركتنا العشاء بكل مرح ... فقد كانت لطيفة جداً

أنهينا العشاء ...
وكطبيعتنا كحساويات ^_^..
لابد لنا من الشاي والقهوة والحب مع الحلى


>>> بس فريجاتي أقصد رفيجاتي مابقوا شاي بقوا قهوة ^_^

تعمدت بتقريب الصحون من أطوم
هجمت على الحب .. وسوت الأرض معركة
أم حسوني خافت أن حسوني ينام نوم هنياء فيعمل لها حفلة في أخر الليل ..
فأبت أن تجعله ينعم بنومه ..


أيقضته وغيرت ستايله >> أقصد ملابسه

أطوم قلبت الآية جعلتها النساء قومون على الرجال

فقد كانت متسلطة على حسوني .. وتأخذ حقها بيدها

.

.

في الساعة الـثانية عشر انصرف الجميع ..
وتمنيت أن لا تنتهي هذه الجلسة الجميلة

>>> ورانا ريايل وعيال مو فاضين زيك ^_^

رتبت المكان


وكان لـ أطوم أن نسيت (شابصتها) ^_^
.
.



فرحت كثيراً بهذه الزيارة الجميلة والخفيفة



رغم اني افتقدت الكثيرات


وبقية (درزن العيال)


جنى الشقية ...
سجى اللطيفة ..
ليلى و فاطمة ..
بهاء الفيلسوف ..
مرايم ..
محمد الجداوي ..
وعلاوي الأمور الجديد ...

فأدم الله محبتنا وصدقتنا طوال السنين



وغير هالمرة ياصديقاتي العزيزات


ممنوع إصطحاب الأطفال .. فجنة الأطفال منازلهم ^_^
>>مو تصدقون
لو تجون بدونهم أطردكم هغ هع
لحظات .. أحببت أن أدونها

ذكـــريات التدريس ,,,

قد يكــون لزوبعة بدء الدراسة ..



نصيباً بتهيج الحنين لأيام التدريس




تذكرت المدرسة ..


والفترة التي قضيتها بالتدريس



مكــتبي الصغير ..

أو كما أسموه زميلاتي بقوقعتي الدائمة



فتحت أوراقي وملفاتي





بين أوراق العمل التــي كنت أعدها



بين التمارين والنشاطات الصفية


يا الله ..





هذهي بطاقات (رحلة الى جزيرة القسمة) التي اعددتها لطالبات الصف الخامس


السيدة قسمة والعائلة الكريمة ... القصة التي جعلت طالباتي يحبون القسمة المطولة بها


دفتر التحضير ..



أقلام السبورة .. ومسّاحتي البنفسجية الناعمة




تذكرت المدرسة




الفناء




الفصول





جماعة النشاط الخاصة بي



والتي تناولت فيها حقيبة تدريبية بعنوان(فنون النجاح) باسلوب بتناسب وأعمار الصغيرات



كنت مستمتعة في هذه الحصص رغم ضغط العمل



فدوراتي البسيطة التي أعددتها أعطت تغيراً ملموساً .



تذكرت أول فن أعطيته لجماعتي كان (فن التعامل مع الأخرين)


ركزت مجهودي على هذا الفن .. لان الطالبات هناك سيئات في التعامل مع بعضهن البعض



أتخذنا شعار جميلاً جميعا انا وطالباتي وكان



أنا راقية في تعاملي مع الأخرين

لبسنا بطاقات تحمل هذا الشعار


ووزعنا ذات البطاقات بعد الانتهاء على طاقم التدريس


اتذكر شعوري في اليوم الذي يليه



كنت متجهة للطابور الصباحي



قابلتني المديرة مبتسمة جدا وهي ترتدي البطاقة


وقالت لي .. فخورة بكونك معلمة في مدرستي



قابلتني الكاتبة والمراقبة وهن أيضا يرتدونها



فرحت كثيراً


وفرحت أكثر وانا ألحظ التغير على حبيباتي الصغيرات



أيام جميلة ...


كسبت بها حبهن وارتياحهن لي


حتى كانوا يلجئنا لي في حل مشاكلهن


ها أنا أتذكر طلباتي الحبيبات الصغيرات






تذكرت الأسبوع الاخير لي بالمدرسة ..




حيث لم أخبر طالباتي بإنكم في أربعاء هذا الأسبوع ستودعوني


فضلت أن أقول لهم ذلك في نفس اليوم في صفوفهم الدراسية


قضيت اليومين الأخرين بين حل التمارين




وكومة تقيم المهارات ..



وانهاء سجلاتي لأسلمهم لمستلمة الرسالة من بعدي



فوجئت في ذاك اليوم بمعرفة الكثيرات منذ دخولي المدرسة بان اليوم اخر يوم لي

حتى شاهدت إزدحامهن قبل الطابور الصباحي بالقرب من قسم الإدارة ليتأكدوا من صحة الخبر ..



فقد كانت أبنت أحد المعلمات من سربت الخبر قبلي ^_^

كانت كل ماتسئلني إحدهن .. أبتسم وأقول لها : بالحصة نتفاهم

كــانت أول حصة على 5/أ



دخلت وبدت بإختبارات التقيم


وبدأت بعدها بتوصيتهم على الإستذكار الدائم وحل التمارين والواجبات ..


عم الهدوء بالصف ..


فودعتهن ومضيت ..


منتقلة إلى 6/ب



بدئنا الحصة بحل تمارين فائته ...



من ثم تقيم بعض المتخلفات عن التقيم ...


واوصيتهم بالوصاية نفسها ...



لم أسمع سوى أحتجاج الجميلة (رهف) : وأحنا كل مانحب أبلة ونفهم عليها تمشي ..


أبتسمت لها .. قائلة :وما أدراك أنكن لن تفهمن على المعلمة الجديدة ..

قالوا لي : واضح أنها شرايرة .. تصارخ علينا بالفسحة ^_^

قلت لهم : لا .. مخطئات .. هي طيوبة جداً ..وراح تحبونها اكثر مني وبتتعلقون فيها



وإذا بالجلس يرن



فانتقلت للحصة الثالثة لـ5/ب وأنا أخذ نفس عميــــق


عملت ما عملته في 5/أ ..



خرجت والطالبات خلفي يريدون أقناعي بالبقاء .. وكأن الأمر بيدي


بالفصحة كنت ألملم أغراضي ..


أفضي ادراجي .. أنهي بعض ماتبقى


أنتهت الفصحة .. فاتجهت إلى 6/أ


هذا الفصل الذي أعترف بحبي له بشكل كبير




فقد كــان يضم خيرة الطالبات أذكاهم وأنشطهم



دخلت الفصل ..



كان هناك صمت سائـــد لم عتاد عليه أبداً ...

أعتدت أن أدخل والخناقات قائمة في وضع طاولتي في جوار اي فرقة ...



وهذه هنا تمسح السبورة .. وجماعة تعمل التدروير الذي عودتهن عليه ..


اليوم دخلت وسلمت ولم اسمع سوى رد السلام


لم أعرف ماذا أقول .. وبماذا أبد حديث
هيا لنحل التمرين ... لم يرد أحداً

ألتفت ... نظرات الوجوه البريئة تقتص بالدموع ..




لحظة أختنقت عبرتي بداخلي ...


أناظرهم وانا ابتسم لاخفي أختناقي

وإذا بـ تهاني تبكي ...


قلت لها : لا حبيبتي تهاني ليش الدموع

لم اكمل كلمتي الأ الطالبات وحدة تلو الاخرى تبكي




أحسستهم يبكون من قلب ..



بدت ألطف الجو ...




شدتني طفلتي الجميلة خلود .. والتي كانت نابقة في الذكاء


تبتسم وقد أمتلئت الدموع في عينها وقالت لي :

أنا ماراح أبكي يا أستاذة .. لأني ماراح أنساك ومتأكده بأنك ماراح تنسيني

لم تنهي كلمتها .. إلا وهي تبكي




في هذا الفصل لم أستطع أن أعطيهم شيء




فقط حاولت أن أهدر الوقت في تلطيف الجو .. إلى أن دق الجرس فخرجت



منطلقة إلى 2/2 ...
الذي لم أعمل فيه شيء سوء تعبئة أستمارات الكتاب الناقصة للطالبات وودعتهم


ذهبت الى غرفتي منهكة القوى ...




أتذكر كلام زميلاتي مرافقات الطريق بالباص
قالوا لي باننا لما مرينا بهذا اليوم لم نحضر للمدرسة فهو صعب جداً





الآن




شدني الحنين إلى بعض الوريقات .. من الكم الكثير الذي أهدوني أياه صغيراتي


قد يعتبرها الكثيرون [خرابيط]

ولكني أعتبرها شيء جميل


وذكرة بريئه













هذه قصة ذكريات على مدار 5 شهور في ربوع
(سلوى الابتدائية)

الجُب ,,,


جميل أن نجد في حياتنا قلوب كــ هذا الجب البارد
والذي يحمل في أعماقه جليداً
يجمد الجراح فلا نشعر بحرارة آلمها حينما ندخلها في جوفه
قبل دقائق معدودة كنت أبث ما في قلبي من آلام وصور مؤلمة
لجُب دافئ أعشقه ,وهو قلب غاليتي
فاطمة ( Pen seldom)
وكما أسميها أنادائما بـ همستنا
فهي من أقرب من يختالهم تخطيط دقيق لأحاسيسي من كل حرف وهمس ونظرة لي
أستمعت لي كأم حنون ..
وكصديقة مخلصة ..
وكـأخت مقربة ...
وفي الاخير أهدتنــي هذا الجٌب , وقالت لي :

حينما يتألم القلب ..
ويصاب برشقات ساخنه من الألم .. والألم .. والألم ..
ولا يكون هنالك متسع في قلوب الناس لتحمل جزء من ذلك الألم ..
ولا يملكون الشعور الكافي ليستشعروا سخونة وحرارة ومساسه في القلب ..
فهو لابد يلتمس شيئاً ما يصعب وصفة ..
يصعب مهما كان توضيحه ..

لا تحتاري عزيزتي ..
هاهنا في هذا الجب البارد ظاهراً .. المثلج في الأعماق ..
لكِ أن تلغي بهموك وآلامكِ ..
بسخونتها وحرارتها ..
وجروحها , أو أي شيء ..

فهي لابد ستحتضن ما عجز عنه البشر ..
ستحتضنه ... لتتبخر الآلام الساخنه في قلبك ..
فترينها بأم العين ويثلج صدرك رؤيتها ..
فالشيء المرئي فقط .. هو الذي يريج القلب ..

مهما كان كلام من حولك يخفف آلامكِ ..
فهم لن يبلقون الصميم من ذلك القلب الذي تحوينه أنتِ ..
لكِ فقط أن تجسدي الألم وتلقيه بصدق هاهنا ..
لاتخيلاً ..
فأنا كنت قادرة في حين من الزمن أن ألقى بالألم هاهنا بنظرة واحده فقط ..
فما بالكِ أنتِ ..

تستطيعين صديقتي
ولابد .. أريد أن تخبريني حينها ..
مادرجة حرارة آلامك .. :)

لم أشعر إلا وأبتسامة رُسمت على محياي

فتحت صورة الجُب ..

ناظرتها ..

أفرقت مابدخلي في عمقه المتجمد ...

وها انا أقول لها الآن

درجتُ حــرارت ألمي ...
أنخفظت في عمقِ الجُبِ ...
باتت تحت الصفر تناغي ...
بالهمس جديرات الجُبِ ....
نــامت بالــفرحة آلمي ...
في فرشِ في قعر الجُبِ ...
ليست بعد اليوم تحاكي ...
الإ دفء هــــــذا الجبِ ...
فسلمت يا همستي على ما أهديتني :) ,,,,
كنتٌ للـــــدنَيَا بَريــقَ بســمةِ...
في حنانيها يٌدغدغٌني الأمان...
طفلةٌ جاءت تـؤاري بســـمةَ...
ناغت الحب ولحن الأقحوان...
وتـــرعــــرتٌ وفينـي قــصةٌ ...
كٌتِـبَت مني بحرف الفيرزان ...
وغدوتٌ [بسمة الدنيا]التي ...
تنذرٌ الحرف عطاءً للزمــان...